BEN SALEM FAOUZI

L’institut Nationale des Postes et Télécommunication, INPT – Rabat, ainsi que l’Ecole Nationale d’Administration Publique m’a apporté un enseignement d’une qualité rare qui a dépassé toutes mes espérances en 1982. C’est dans le respect de ces eux magnifiques Institutions que j’ai été formé par des enseignants de grandes qualités, il faut dire que j’ai profité de la vision d’avenir du Maroc.
J’étais très satisfait de la formation. Les cours, les moyens pédagogiques, la logistique, bref sans oublier la compétence et la relation et la communication avec les Professeurs étaient claires, riches d'informations et agréables.
Pour les personnes en quête d’un métier solide et d’un savoir faire indéniable, je ne peux que conseiller d’aller faire ses études au Maroc.

مهما تقدمنا وفُتِحت أمامنا الطرق ووصلنا لكل ما نحلم به، علينا أن نتذكر من كانوا سبب بنجاحنا ومن ساندنا وأمسك بيدنا بالاستمرار وماذا أقول عن هذا الشعب الكريم وأساتذته الأكفاء وإطاراته الإدارية الأكفاء الذين بوجودهم وبتشجيعهم لنا، لما أصبحنا في ما نحن عليه اليوم ، فمهما عبرنا لهم فالكلمات قليلة، لهذا أقدم لكم من كل قلبي أجمل عبارات الشكر والتقدير
فالكلمات والعبارات لن توفي بشئ من حق شعب ومملكة ولو بجزء بسيط مما قدم لنا
الحروف تكتب ما يحمل قلبي من تقدير واحترام للشعب المغربي وهي تصف ما اختلج يملئ فؤادي من ثناء وإعجاب بالمملكة المغربية .. فما أجمل أن يكون الإنسان شمعة تُنير دروب سنوات قضيتها في بلد أمدني بحبه واحترامه وأشعرني أنني لست غريبا ومكنني من جميع الوسائل لكي أدرس وأتخرج بدبلوم له مكانة وطنية وعالمية في ذالك الوقت ، وهو يحضي إلي
يومنا هذا بقيمته العالية.
كلمة حب وتقدير وتحية وفاء وإخلاص لجميع إخوتي المغاربة الذين عرفتهم خلال دراستي معهم أو كأصدقاء ، تحية ملئها كل معاني الأخوة والصداقة ، تحيّة من القلب إلى القلب ، شكراً من كل قلبي

Fonction: 
Directeur Communication et Relations Publiques Compagnie Tunisienne de Navigation